اخبارمحافظات

محافظ الإسكندرية يحضر حفل الاستقبال بالكنيسة القبطية المرقسية

كتب جابر حسان

حضر اللواء/ محمد الشريف محافظ الإسكندرية اليوم، حفل الاستقبال الذي أقامته الكنيسة القبطية المرقسية بالإسكندرية، لتقديم التهنئة للإخوة الأقباط بأعياد الميلاد المجيدة، متمنياً أن تستمر أعياد مصر طوال العام، وكان في إستقبال سيادته نيافة الأنبا باڤلي مساعد قداسة البابا تواضروس وأسقف قطاع المنتزه بالإسكندرية، ونيافة الأنبا هرمينا أسقف قطاع شرق بالإسكندرية، والسادة أعضاء المجلس الملي، وعدد من الآباء الكهنة

شارك في تقديم التهنئة، اللواء أ. ح/ وليد حمودة قائد المنطقة الشمالية العسكرية، والأستاذ الدكتور/ عبدالعزيز قنصوة رئيس جامعة الإسكندرية، واللواء/ خالد البروي مساعد الوزير مدير أمن الإسكندرية، والمستشار/ سعد السعدني رئيس نادي القضاة والوفد المرافق له، وممثلي المخابرات الحربية والعامة والرقابة الإدارية، والأمن الوطني، وممثلي الأوقاف والأزهر الشريف وبيت العائلة، والأجهزة التنفيذية بالمحافظة، وأعضاء مجلسي النواب والشيوخ.

وفي كلمته، أكد محافظ الإسكندرية علي حرص جميع القيادات التنفيذية والشعبية بالمحافظة على المشاركة في الاحتفال وليس التهنئة فقط، وذلك تأكيدا على مشاعر الأخوة وروح الوطنية والتسامح الذى يميز أبناء الشعب المصرى، فمصر ستظل منبعًا للسلام والمحبة وموطنًا للأمن والاستقرار بوحدة وتكاتف جميع أبنائها فى ظل القيادة الحكيمة لفخامة الرئيس عبدالفتاح السيسى رئيس الجمهورية.

وأشار المحافظ إلى أن تواجدنا في الكنيسة المرقسية التي لا تزال قائمة في نفس المكان الذي شيدت فيه كأول كنيسة في القطر تحمل إسم مؤسسها الذي كرَّسها بيده ثم بدمه ما بين سنة 67 م إلى سنة 68 م. يذكرنا بالموقف الاجتماعى والإيمانى والأخلاقى للكنائس أمام كل التحديات التى مرت بها بلادنا الحبيبة.وأضاف أن الاحتفال بمثل هذه المناسبات الدينية لا يكفيه يوم ولا حتى أعوام وذلك لأن هذه المناسبات تحرك في نفوس البشرية القيم والأخلاق والمبادئ التي وضعتها وأقرتها الأديان السماوية السمحة.وقال المحافظ في كلمته تغمرنا مشاعر المحبة والتآلف حينما نتواجد في الاحتفال بعيد الميلاد المجيد وهذا الشعور بمثابة رسالة محبة للعالم وفرصة طيبة أمام كل إنسان لإحياء الخير فى كل مكان مع نفسه وأسرته ومجتمعه من أجل صنع مستقبل أفضل ليس من أجل أنفسنا فقط ولكن من أجل الوطن الذى نعيش فيه بل والإنسانية جميعها.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى